انتشار “السل” بمستشفى “الرازي” يجر وزير الصحة للمساءلة بمجلس المستشارين

4 سبتمبر 2018 - 6:15 م

وجه عزيز بنعزيز رئيس فريق حزب “الأصالة والمعاصرة” بمجلس المستشارين، يطالب من خلالها بعقد اجتماع للجنة التعليم والشؤون الثقافية والاجتماعية، يحضره وزير الصحة أنيس الدكالي للوقوف عند خطر انتقال عدوى داء “السل” إلى الأطباء والطلبة والممرضين بمستشفى “الرازي” بمراكش.

 

وقال بنعزوز في المراسلة “إنه طبقا لأحكام الفصل 102 من الدستور، والمادة 67 من النظام الداخلي لمجلس المستشارين، فإنه يطلب باجتماع للجنة التعليم والشؤون الاجتماعية والثقافية، يحضره وزير الصحة أنس الدكالي، من أجل مدارسة مجمل المشاكل التي يعرفها قطاع الصحة، بالإضافة إلى الوقوف عند خطر انتقال عدوى “السل” إلى الأطباء والطلبة والممرضين وغيرهم، بمستشفى “الرازي” بمراكش، مما دفع وزارة الصحة إلى إغلاقه”

و تفجرت قضية انتشار مرض السل بين العاملين، والعاملات في مستشفى ” الرازي” حيث  خرج الأطباء، ، بمعطيات ترسم صورة قاتمة عن وضعية مستشفيات مراكش، وضعف شروط الصحة والسلامة فيها، ما أصبح يهدد صحة المرضى بشكل مباشر.

وقال الأطباء، في بلاغ للجامعة الوطنية للصحة التابعة للاتحاد المغربي للشغل، إنهم كانوا سباقين إلى الحديث عن انتشار داء السل في صفوف العاملين في مستشفيات مراكش، إذ وجهوا مراسلة إلى المسؤولين، منذ ظهور أول حالة للسل في صفوف العاملين في المستعجلات، غير أنه لم يتم التعامل معها بالجدية المطلوبة.

واعتبر الأطباء إن قضية السل مرتبطة بتدبير الصفقات العمومية، منذ سنوات، في مستشفى مراكش، متسائلين “كيف يعقل لمستعجلات تم تدشينها قبل ثلاث سنوات فقط لا تتوفر على نظام للتهوية، ولا تحترم شروط الصحة والسلامة”.

وأوضح الأطباء كذلك أن حالات السل في أوساط العاملات والعاملين سجلت في مستشفى الرازي، الخاصة بالحالات الجراحية، والطبية، والمفتوحة في وجه عموم المواطنين، إذ تستقبل، يوميا، أكثر من 500 حالة، وليس في جناح السل، لأنه غير موجود أصلا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *